أخبار ونشاطات

  • 16 Oct 2018

    البيان الرسمي لسيادة راعي الابرشية المطران ايلي بشارة الحداد حول الاحداث الاخيرة في المية ومية

    البيان الرسمي لسيادة راعي الابرشية المطران ايلي بشارة الحداد حول الاحداث الاخيرة في المية ومية

     

    لم يفاجئنا ما يحدث في مخيم المية مية وليست المرة الأولى التي يتقاتل فيها الإخوة الفلسطينيون. بل نتفاجأ كل مرة تتعرض بيوت ضياعنا لاسيما بلدة المية ومية للخطر الناتج عن تقاتل الإخوة واستهدافها بصورايخ اربجي في الجو والرصاص المباشر ولا تتدخل الدولة اللبنانية ولا مؤسساتها العسكرية والأمنية لحماية المواطنين. هل مسموح هذا الإهمال بحق المواطن الآمن ؟ وهل من يتحمل المسؤولية إذا ما تعرض أبناؤنا للأذية؟ إنه من غير المسموح أن يتقاتل الإخوة لكن من غير المسموح أكثر أن تغيب الدولة عن هذا الصراع القاتل للجميع وكأنها شاهد أخرس ويذكرنا بحقبة السبعينات حيث غابت صورة وقوة الدولة وهو ما لا نتمناه .


    ناهيك عن أن أهل المنطقة قد تهجروا وعانوا الامرين من العنف الماضي فما بال المسؤولين اليوم لا يستدركون محاولة تهجيرهم مرة أخرى إن بقضم أراضيهم أو بالعنف المسلح.
    لا لن نترك بيوتنا هذه المرة لمجرد أن المسؤول غائب عن القيام بمسؤولياته.
    نوجه نداء عاجلاً لفخامة رئيس البلاد قائد القوات المسلحة اللبنانية عدم الوقوف عند السياسة والسياسيين واتخاذ التدابير الوقائية الضرورية لحماية المواطنين العزل وإن يعتبر الخط الاحمر هو المواطن وكرامته فقط.

تسجل في النشرات

SUBSCRIBE TO OUR NEWSLETTER

© 2015 MelkitesSAIDA | by ActiveWeb ME