راعي الأبرشية / عظات

  • 08 Sep 2017

    8 ايلول 2017 كلمة سيادة المطران إيلي بشارة الحداد في ريسيتال سيدة المنطرة


    كلمة المطران إيلي بشارة الحداد

    ريسيتال سيدة المنطرة

    مغدوشة في 8/9/2017

                                                                                                                 

    أولاً أضم صوتي إلى صوت السيدة هيام أبو شديد ونرفع هذه الترانيم راحة لنفس شهداء الجيش وشهداء لبنان.

    في 18 شباط من العام 1975 ، ألقى الإمام موسى الصدر عظة الصوم في كاتدرائيّة مار لويس اللاتينيّة للآباء الكبّوشيّين في بيروت، وذلك ضمن سلسلة مُحاضرات الصوم الكبير، وما زال صوته يتردد في أسماعنا وصداه يتفاعل في وجداننا إذ قال يومها: "إجتمعنا من أجل الإنسان الذي كانت من أجله الأديان، وكانت واحدة آنذاك، يبشر بعضها ببعض، ويصدق أحدهما الآخر، وكانت الأديان واحدة حيث كانت في خدمة الهدف الواحد دعوة إلى الله، وخدمة للإنسان”. لذلك نريد لهذه الأمسية أن تكون "نشيد سلام”
      فها هن اليوم بنات الإمام الصدر تُنشدن للسيّدة العذراء نشيد السلام للبنان، فهذه أمنيتنا وهدفنا سويا. فشكراً لكم حضرة السيدة رباب الصدر شرف الدين ونجلها السيد نجاد لتلبيتكم دعوتنا فبرهنتم أنكم ترسمون طريق الحوار خلاصًا للوطن... ودائمًا من أجل الإنسان، فإنّ رسالتنا ورؤيتنا واحدة.

    ستغنّي عبير نعمة بصوتها الإستثنائيّ وأدائها المُميّز، وسترفع الصلاة للسلام مع الكورال المدرسي لمؤسّسات الإمام موسى الصدر ومعهما سنصلي قائلين :" مغدوشة وصور والجنوب ولبنان يرنّمون الليلة بفرح وثقة بإمكانيّة العيش في عالم أفضل يتّسع للجميع”. سنرنم سويا في وجه التعصّب الديني والظلم ورفض الآخر لأنّ الإنفتاح على الآخر وقبوله كما هو، هو الطريق الوحيد إلى الغد إذا أردنا أن يكون لنا غدُ!

    والقيمة المُضافة لهذا الحفل هي كونه ضمن إطار الإحتفال بعيد سيدة المنطرة. فمريم هي المساحة المشتركة للحوار للتفكير معا للسير معا للتواصل معا من أجل الوصول إلى أهداف معا قوامها الأخوة المشتركة.

    هكذا هي العذراء مريم ملتقى الديانتين وهي جسر عبور يسلكه معتنقوهما في اتجاه توحّدهم وتقرب القلوب في بلد صغير تميز بين جيرانه بالعيش المشترك والتفاعل بين ديانتين سماويتين كبيرتين. فمريم تقرب الديانتين، إنما ما يبعدهما اشياء اخرى متعلقة بالسياسة وغيرها.

    سٌئل القاضي الشرعي في بيروت الدكتور الشيخ محمد النقري : هل يستطيع المسيحيون والمسلمون الصلاة معاً ؟ فأجاب "ما في إلاّ مريم بتجمعنا”.

    هناك تراتيل وترانيم ومدائح كثيرة للسيدة العذراء، تمثل- دون شك- تراثًا خصبًا وغنيًا بموسيقاها وألحانها، وهي تراتيل يتغنى بها الصغار ويشدو بها الكبار على السواء، في كل المناسبات، والاجتماعات الروحية، وبالأخص في المناسات التي تتعلق مباشرة بالعذراء مريم مثل عيد ميلادها اليوم، ومن أشهر تلك التراتيل: إن جبرائيل – إن البرايا - يا مريم البكر- مجد مريم- في ظل حمايتك- حبك يا مريم- عليك السلام-.. وغيرها الكثير مما سنصليه الليلة مع صوت عبير نعمة العذب والصافي وجوقة مؤسسات الإمام الصدر.

    أرجو لكم سهرة روحية ترفعنا إلى فوق لفوق لمطرح اللي بتوصل السما وأهلاً وسهلاً بكم.

     

تسجل في النشرات

SUBSCRIBE TO OUR NEWSLETTER

© 2015 MelkitesSAIDA | by ActiveWeb ME